2456
22/09/2021

 
الداخلية توفد الوجبة الأولى من المنتسبين الجرحى الى الخارج للعلاج AlmustakbalPaper.net الفريق حربية: لا حاجة لقوة رادعة للنزاعات العشائرية في ذي قار AlmustakbalPaper.net المفوضية تحدد آخر موعد لتسليم واستلام البطاقات الانتخابية غير الموزعة AlmustakbalPaper.net الأمن الوطني: «داعش» يحاول استغلال المناطق الرخوة AlmustakbalPaper.net رئاسة أركان الجيش: العراق يرفض بشدة استخدام أراضيه للعدوان على جيرانه AlmustakbalPaper.net
مفتاح التطور وإيقاف التدهور
مفتاح التطور وإيقاف التدهور
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
ا.د.عامر حسن فياض 
نحن والمنطقة نعيش واقعا، بأبعاده المحلية والاقليمية والدولية، يشهد أحداثا سريعة ومتشابكة تتقدم أحوال البلاد والعباد الى الوراء! فمتى نتطور؟ ومن اين نبدأ؟ 
إن الدخول الى عالم التطور في حياة المجتمعات يحتاج الى مفتاح، ومفتاح التطور تصنعه ارادة انسانية عاقلة تفهم جيدا، ان التطور لا يبدأ من دون ايقاف التدهور في مفاصل الحياة كافة. 
وعلينا أن نفهم أن لا استقلال لدول المنطقة من دون ديقراطية كما لا ديمقراطية لدول المنطقة من دون استقلال، ولا تطور من دون الاثنين معا «ديمقراطية واستقلال». والتدهور التي تسبح به دول المنطقة وتراوح في دائرة القوى السياسية القابضة على السلطة هو العلامة الفارقة، لأن بعضها يسلك طريق الديمقراطية، متجاهلا الاستقلال والاخر يسلك طريق الاستقلال متجاهلا الديمقراطية. 
في الانتخابات تستعيد الشعوب زمام المبادرة وهو الامر الذي لا يروق لأعداد الشعوب، الذين يتجهون نحو افتعال الازمات واثارة الانقسامات وزرع الفتن وتحريف الانتباهات من الاستحقاقات الوطنية الى الاستحقاقات الجهوية الضيقة. ومثل هذا الجنوح يكرس العدمية الوطنية في البلاد ويعطل مسار تحولها من كيانات غير منسجمة الى دولة تنوعات منسجمة. كما ان مثل هذا الجنوح سيجعل من المحتج والمتظاهر الذي ينشد التطور ويرفض التدهور خارج دائرة الوعي، عندما يبقى يعرف ما لا يريده ويرفضه بالتظاهر فقط، معطيا ظهره للتنظيم وعازفا عن المشاركة في الانتخابات ترشيحا 
وتصويتا.
 واذا كان التدهور في بلادنا يروق للأجنبي فليس العيب ولا اللوم على الاجنبي المتدخل، بل العيب واللوم اولا على الجواني المرحب بالمتدخل والمستجيب لتدخلاته. فالبراني الخارجي يحسن التوريط وعلى الجواني مسؤولية ان يحسن عدم التورط. والارهابي لا يروق له استقرار الدولة ومؤسساتها الوطنية العسكرية والامنية. والاميركي كما الاسرائيلي ان لم يصنع الفوضى فإنه يحسن توظيفها توظيفا غير بريء، وعلينا ان نتطير من تشفي الاجنبي بالفوضى واللاستقرار في بلادنا.
والفاسد لا يتوقف عن فساده من دون محاسبته بقوة القانون اولا وايقاف الاستجابة له بقوة الوعي ثانيا، خصوصا بعد أن أصبح الفساد في البلاد ظاهرة وليس حالة او حالات فردية، واصبح منظما ومنهجيا وليس عفويا سائبا واصبح قويا وليس ضعيفا خائفا.
صحيح إن إعمار الدولة في العراق يستلزم مسارات وليس قرارات. وصحيح ان تطور الحال في العراق يعتمد صبر عقل عامر لا نزوة جهل عابر. لكن الاصح ايضا ان التدهور يتقدم في بلادي عندما اصبحت العشائر امارات، والمذاهب ولايات والقوميات ممالك وامبراطوريات، والعدمية الوطنية اجتهادات! وهكذا ستكون ابواب التطور مغلقة من دون مفتاح عنوانه ايقاف التدهور.
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=66614
عدد المشـاهدات 356   تاريخ الإضافـة 02/06/2021 - 10:41   آخـر تحديـث 22/09/2021 - 02:53   رقم المحتـوى 66614
محتـويات مشـابهة
مدير عام ادارة الموارد البشرية بوزارة الداخلية يكشف آخر التطورات بشأن تحويل حملة الشهادات من الملاك العسكري الى المدني
الهوية الوطنية مفتاح الوطن
وزير الداخلية يرسل قوة الى البصرة لردع «الدكة العشائرية» وإيقاف الاعتداء على الشرطة
«التحدي».. تيار سياسي جديد يهدف إلى التغيير لانتشال العراق من التدهور
دراسة: دم أحد الحيوانات مفتاح لفك شيفرة كورونا

العراق - بغداد

Info@almustakbalpaper.net

إدارة وإعلانات 07709670606
رئاسة تحرير 07706942363




إبحـــث في الموقع
جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا