2741 AlmustakbalPaper.net بعثة صندوق النقد الدولي تجتمع في بغداد AlmustakbalPaper.net اعلن انطلاق منتدى الحضارات .. وزير الخارجية : اعادة 18 الف قطة اثرية مهربة AlmustakbalPaper.net البدء بتسليم ملف المدن للشرطة ..رسول : القائـد العام يوجه بمسك الخط الصفـري مع انقـرة وطهـران AlmustakbalPaper.net مجلس الخدمة : ليس لدينا اية تعيينات AlmustakbalPaper.net
المحكمة تكسر الصمت بشأن «القضايا الخلافية»
المحكمة تكسر الصمت بشأن «القضايا الخلافية»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
اعلنت المحكمة الاتحادية العليا أمس الثلاثاء موقفها من القضايا السياسية الخلافية التي تشغل العراقيين ومنها حل البرلمان واستقالة النواب الصدريين وقانوني الموازنة والانتخابات والازمة السياسية الحالية.
وأكد رئيس المحكمة الاتحادية العراقية العليا القاضي جاسم محمد عبود أن جميع السلطات الاتحادية يجب أن تعمل بموجب الدستور من أجل وضع مصلحة الشعب في حساباتها عند أي عمل، مبيناً أن المحكمة الاتحادية بموجب المادة 93 من الدستور تمارس اختصاصاتها ابتداءً بالرقابة على دستورية القوانين وتفسير النصوص إضافة الى تلك الاختصاصات» حيث تكون احكامها باتة وملزمة لجميع السلطات.
وأضاف القاضي عبود أن «الغاية من المحكمة الاتحادية هي صيانة الدستور ومنع تجاوز السلطات»، مؤكداً «عدم تقديم أي مقترحات من قبل المحكمة تتعلق بمنح المحكمة الاتحادية صلاحيات أوسع».
وتابع أن «المشكلة التي يمر بها العراق ليست في الدستور ولا في اختصاصات المحكمة الاتحادية وإنما المشكلة في تطبيق الدستور وسوء التعامل معه»، موضحا أن «حل المحكمة الاتحادية أو استبدال أعضائها أو كيفية إحالة الأعضاء الى التقاعد يتم من خلال الدستور وأن المحكمة الاتحادية هيئة قضائية مستقلة مالياً وإدارياً وتمارس اختصاصاتها وفقاً لما جاء في الدستور».
وأشار الى أن «المحكمة الاتحادية هي الرقيب على جميع السلطات لكي لا تتجاوز الدستور وليس من اختصاصاتها حل البرلمان وأن الدستور رسم الطرق والجهات التي لديها الحق في حله».
ولفت رئيس الاتحادية الى أن «موضوع عودة النائب المستقيل لا يمكن لرئيس المحكمة الاتحادية أن يعطي رأيه بهذا الخصوص لأنه يصبح محل نقاش بين جميع أعضاء المحكمة وبالتالي يجب أن يبحث في ضوء دستوري»، لافتاً الى «هناك عدة دعاوى أقيمت بخصوص استقالة نواب الكتلة الصدرية وقد ردت بعضها لأن طريقة إقامتها غير صحيحة ٫فيما لا تزال دعاوى أخرى مقامة سيتم النظر بها في وقتها».
وبين أن «الدعوى المقامة للطعن باستقالة نواب الكتلة الصدرية لم يقم بها أصحاب الشأن (التيار الصدري) وإنما أقيمت من أطراف ليس لها علاقة من الناحية القانونية بهذا الموضوع»، مبيناً أن لكل دعوى ظروفها لكن مصلحة الشعب العراقي فوق كل شيء.
وتابع أن «المحكمة الاتحادية العليا حكمت بعدم دستورية قسم من المواد في قانون الانتخابات ويجب على البرلمان أن يشرع مواد قانونية ضمن القانون لتحل محل هذه المواد ولا يمكن إجراء أي انتخابات إلا إذا أكمل قانون الانتخابات بشكل كامل بما فيها المواد التي ألغيت».
وبين أن «انتخاب رئيس الجمهورية وفق ما جاء بالمادة 70 واضح ولا يمكن تجاوزه، وأن المحكمة تطبق الدستور وفق المصلحة العليا للشعب»، مبيناً «في الفقه الدستوري يوجد موضوع العدول، وهذا من الممكن للمحاكم الدستورية أن تعدل عن بعض آرائها بخصوص المبادئ القانونية، وليس بخصوص قرارات حكمية صادرة من المحكمة الاتحادية».
ونوه الى أن «المحكمة الاتحادية إذا رأت أن من مصلحة الشعب العدول عن آرائها تعدل عن نظرها بما لا يخالف الدستور».
وتابع أن «النائب لا يمثل نفسه وإنما يمثل جميع الشعب ويجب أن يعمل البرلمان لمصلحة الشعب لاسيما تشريع قانون الموازنة»، مبيناً أن «عدم استكمال السلطات الاتحادية بما فيها السلطة التنفيذية لم تكتمل بسبب عدم انتخاب رئيس الجمهورية ،وأن الدستور أوجد السلطات لمصلحة الشعب وليس لمصلحتها».
وأشار الى أن «أعضاء البرلمان ليس مهامهم فقط الدوام في البرلمان ،وإنما الواجب عليهم العمل من أجل مصلحة العراق»، لافتاً الى أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولا يمكن لها ارسال قانون الموازنة ،وعلى السلطة التشريعية تجاوز الخلافات والعمل من أجل الشعب»، مبيناً أن « المحكمة الاتحادية لم يعرض عليها في ما يتعلق بقانون الموازنة في حكومة تصريف الأعمال».
واستدرك بالقول إن «قانون الموازنة لا يمكن ارساله الى البرلمان إلا من قبل حكومة دائمية»، لافتاً الى أن العراق الآن يعاني من شيئين كبيرين أولهما الخلافات السياسية وثانيهما الفساد وليست مشكلة العراق في الدستور».
وبين أن «السبب الرئيسي للانسداد السياسي في العراق هي الخلافات السياسية»، منوهاً بأن « الفساد يعيق بناء الدولة، وهو الآن نوعان: فساد ذو أهمية كبيرة، والآخر ذو أهمية أقل، وأن المواطن العراقي فقد ثقته بالوظيفة العامة، للمال العام حرمة ويجب حمايته».
وأوضح أن «الهيئات الرقابية المتمثلة بديوان الرقابة المالية وهيئة النزاهة لم تضع حتى الآن الحدّ للفساد في العراق، ولا يمكن بناء الدولة طالما هناك غياب للعدالة الاجتماعية، ولا توجد نية حقيقية لإنهاء الفساد».
وأوضح أن «حكومة تصريف الأعمال بالمجمل بحكم المستقيلة، ولا يحق لها إقالة وزراء أو تعيين درجات عليا، وهناك دعوى مرفوعة بخصوص استقالة وزير المالية علي علاوي وحدّد لها موعد للنظر فيها».
وبين أن «النفط والغاز هما ملك للشعب، ويجب أن يتصرف بهما الشعب، وليس سلطة معينة، وأن المحكمة الاتحادية قالت قولتها بخصوص النفط والغاز في إقليم كردستان وتنفيذ هذا القرار يقع على عاتق الجهات المختصة وفق مصلحة العراق وعدم التضحية بمصلحته».
وأعتبر رئيس المحكمة العليا أن «تأسيس شركة النفط الوطنية وتكليف الوزير إحسان عبد الجبار غير قانوني وسبق للمحكمة الاتحادية أن تم الطعن أمامها بقرار سابق بقانون الشركة وألغت العديد من المواد، وهي مواد جوهرية، وبذلك لا يمكن المضي بتشكيل شركة النفط الوطنية بإلغاء هذه المواد ما لم يتم تشريع مواد أخرى تحل محل المواد الملغاة من قبل مجلس النواب».
رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=73064
عدد المشـاهدات 299   تاريخ الإضافـة 28/09/2022 - 11:32   آخـر تحديـث 05/12/2022 - 12:42   رقم المحتـوى 73064
محتـويات مشـابهة
استقدام بشأن وقود الطائرات .. وزير النقل الاسبق مطلوب للنزاهة
السوداني يترأس اجتماع مجلس الوزراء ويوجه بتقديم موقف شهري بشأن إجراءات مكافحة الفساد
تفاصيل مهمة ومثيرة بشأن المتهم الاول بـ «سرقة القرن»
وزير التعليم يوجه دعوة لمجلس الخدمة بشأن تعيين الخريجين الأوائل
بحضور وزير التجارة .. محمد حنون: 5 قرارات بشأن وكلاء التموينية

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا