السوداني يوجه بالإسراع في تشكيل اللجنة الخاصة بتنفيذ الاتفاق الإطاري للتعاون في مجال المياه بين البلدين AlmustakbalPaper.net رشيد والمندلاوي يؤكدان ضرورة الإسراع في إقرار جداول الموازنة AlmustakbalPaper.net الحميداوي: افتتاح المجسرات بموعدها ظاهرة غير مسبوقة وتنفيذ الطريق الحلقي مسألة وقت AlmustakbalPaper.net السيد الصدر: الديمقراطية والحرية الأميركية المحتلة خداعة وتكيل بمكيالين AlmustakbalPaper.net المالكي: ضرورة العمل المنسجم وفق خطة تنفيذية تقدم خدماتها لمواطني بغداد AlmustakbalPaper.net
الحكومة العراقية:الضربة العدوانية الأميركية ستضع الأمن في العراق والمنطقة على حافة الهاوية
الحكومة العراقية:الضربة العدوانية الأميركية ستضع الأمن في العراق والمنطقة على حافة الهاوية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
المستقبل العراقي / عادل اللامي
 اكد المتحدث باسم الحكومة العراقية باسم العوادي ، ان الضربة العدوانية الأمريكية ستضع الأمن في العراق والمنطقة على حافة الهاوية، كما أنها تتعارض جهود ترسيخ الاستقرار المطلوب.
 وقال العوادي في بيان ، ان «الإدارة الأمريكية اقدمت على ارتكاب عدوان جديد على سيادة العراق، إذ تعرضت مواقع تواجد قواتنا الأمنية، في منطقتي عكاشات والقائم، فضلاً عن الأماكن المدنية المجاورة، الى قصف من عدة طائرات أمريكية، وأدى هذا العدوان السافر الى ارتقاء 16 شهيداً، بينهم مدنيون، إضافة الى 25 جريحا، كما اوقع خسائر وأضراراً بالمباني السكنية وممتلكات المواطنين». 
 واضاف ، ان «الأمريكي عمد بعد ذلك الى التدليس وتزييف الحقائق، عبر الإعلان عن تنسيق مُسبق لارتكاب هذا العدوان، وهو ادعاء كاذب يستهدف تضليل الرأي العام الدولي، والتنصل عن المسؤولية القانونية لهذه الجريمة المرفوضة وفقاً لجميع السنن والشرائع الدولية». 
 وجدد العراق رفضه وفقآ للبيان أن «تكون أراضيه ساحة لتصفية الحسابات وعلى جميع الأطراف أن تدرك ذلك، فأرض بلدنا وسيادته ليس المكان المناسب لإرسال الرسائل واستعراض القوة بين المتخاصمين»..   وفي الوقت نفسه اكدت الحكومة بأن «وجود التحالف الدولي الذي خرج عن المهام الموكلة إليه والتفويض الممنوح له، صار سبباً لتهديد الأمن والاستقرار في العراق ومبررا لإقحام العراق في الصراعات الإقليمية والدولية.وستبذل الحكومة العراقية كل الجهد الذي تقتضيه المسؤولية الأخلاقية والوطنية والدستورية، لحماية أرضنا ومدننا وأرواح أبنائنا في القوات المسلحة بكل صنوفها»..
كما وجه رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، بإعلان الحداد العام في دوائر الدولة ومؤسساتها كافة، ترحماً على أرواح شهداء قواتنا المسلحة والمدنيين الذين ارتقوا نتيجة القصف الامريكي على مناطق عكاشات والقائم غرب محافظة الأنبار.  وكانت الولايات قصفت مواقع غرب العراق فجر اليوم واسفر عن 16 شهيداْ واصابة 25 آخرين معظمهم مدنيون.
 وفي نفس السياق اكد رئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد، ان العدوان الأمريكي على الاراضي العراقية يعد انتهاكاً صارخاً للسيادة،لافتاً الى ان الحكومة العراقية اعلنت رفضها مثل هذه الأعمال
 وذكرت رئاسة الجمهورية، في بيان، أن «العدوان الذي تعرضت له مدينة القائم في محافظة الأنبار ومناطق حدودية عراقية أخرى غرب البلاد من قبل الولايات المتحدة وأسفر عن استشهاد وإصابة عدد من المواطنين، يُمثل انتهاكاً صارخاً للسيادة العراقية، رغم إعلان الحكومة العراقية غير مرة رفضها لمثل هذه الأعمال، كما أن هذه الهجمات تعمل على تصعيد التوتر وتهدد أمن واستقرار المنطقة ككل». 
 وأضافت أن «العراق أبدى رغبة واضحة في تنظيم عمل التحالف الدولي من خلال جولة من المحادثات، إلا أن هجمات الأمس ستقوّض فرص نجاح المفاوضات الجارية، حيث إن العنف لا يولّد إلا العنف والتأزيم». 
 ودعت، جميع الأطراف إلى «تحمّل مسؤولياتها الوطنية تجاه ما يتعرض له البلد من مخاطر وتهديدات منذ أشهر قد يؤدي استمرارها إلى زعزعة الأمن والاستقرار وتُعرض حياة المواطنين وسلامتهم إلى الخطر». 
 وأكدت «أهمية عقد اجتماع طارئ للرئاسات والكتل السياسية لبحث هذه التطورات والتداعيات واتخاذ مواقف واضحة وموحدة تحفظ كرامة البلد وسيادته وأمن المواطنين». 
وفي ذات السياق  أكدت رئاسة مجلس النواب، عزمها على عقد جلسة طارئة للوقوف على تكرار الاعتداءات الأمريكية. وذكرت رئاسة مجلس النواب، في بيان أنها «تعرب عن استنكارها الشديد للعدوان الأمريكي على المواقع الأمنية العراقية في منطقتي عكاشات والقائم فجر اليوم، والأماكن المدنية المجاورة، والتي أدت لارتقاء (16) شهيداً و(25) جريحاً من بينهم مدنيون».  وأكدت الرئاسة، أن «مجلس النواب عازم على عقد جلسة استثنائية (طارئة) خلال الأيام القادمة، للوقوف على تكرار الاعتداءات الأمريكية على البلاد، ووضع حد لانتهاكات قوات التحالف الدولي لسيادة وارواح العراقيين»، مبينةً أن «تكرار الاستهدافات الأمريكية لمقرات أمنية عراقية استخفاف كبير لا يمكن قبوله «. 
 وجددت، مطالبتها للحكومة بـ»ضرورة الإسراع في تنفيذ القرار التشريعي رقم (18) لسنة (2020)، والصادر عن مجلس النواب والمتضمن إخراج قوات التحالف الدولي من البلاد، لانتفاء الحاجة لبقائها ولكونها باتت تهدد أمن واستقرار وسيادة العراق»، مشددةً على أن «القرار المذكور يُمثل إرادة وطنية وشعبية، وان تطبيقه ضرورة ملحة لحفظ سيادة البلد وأرواح المواطنين».
كما أعلنت وزارة الخارجية، استدعاء القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في بغداد. وذكرت الوزارة، في بيان «: «احتجاجاً على العدوان الأميركي الذي استهدف مواقع عسكرية ومدنية عراقية، ستقوم وزارة الخارجية باستدعاء القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد ديفيد بيركر، لعدم تواجد السفيرة الأمريكية». 
 وأضافت، أن «ذلك يأتي لتسليمه مذكرة احتجاج رسمية بشأن الاعتداء الأمريكي الذي طال مواقع عسكرية ومدنية في منطقتي عكاشات والقائم مساء يوم أمس الجمعة الموافق 2024/02/02».
وعدت لجنة العلاقات الخارجية النيابية، الهجوم على العراق من قبل التحالف الدولي اعتداءً على سلامة وأمن العالم بأسره.  وقالت الخارجية النيابية، في بيان، انه :»تلقينا ببالغ القلق والأسى نبأ الهجوم الذي تعرضت له قواتنا الحكومية البطلة ومنشآتها الحيوية من قبل الولايات المتحدة الامريكية، الذي أسفر عن سقوط ضحايا من القوات المسلحة والمدنيين وادى إلى تدمير منشآت حكومية ومدنية». 
 واضافت «اننا في لجنة العلاقات الخارجية ندين ونشجب بأشد عبارات الشجب والاستنكار هذا العمل العدواني الذي يعتبر انتها ًكا صار ًخا للقانون الدولي وحقوق الإنسان. ان جمهورية العراق جز ًء لا يتجزأ من المجتمع الدولي، والهجوم عليها يعد اعتدا ًء على سلامة وأمن العالم بأسره، ويجب أن يتحمل المعتدي المسؤولية الكاملة عن هذا العمل الشنيع وعن جميع الخسائر البشرية والمادية التي نجمت عنه».  
ودعت الخارجية النيابية، المجتمع الدولي بأسره إلى «التصدي بقوة لمثل هذه الأعمال العدوانية وضمان تحقيق العدالة وتقديم المعتدين إلى المحاسبة الدولية، واتخاذ  الخطوات اللازمة لمنع تكرار مثل هذه الهجمات المروعة وضمان السلام والاستقرار في المنطقة»، معبرة عن «تضامنها الكامل مع الحكومة ودعمها في مواجهة هذه التحديات».  
واكدت الخارجية النيابية، بأن «وجود التحالف الدولي بسلوكه هذا قد خرج عن المهام الموكلة إليه والتفويض الممنوح له، وصار سبباً لتهديد الأمن والاستقرار في العراق ومبررا لإقحام العراق في الصراعات الإقليمية والدولية».  كما جددت تأكيدها على «التزامها بقيم السلام والعدالة»، داعية إلى «حوار بناء وحلول سلمية لتسوية النزاعات وتحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي».
كما أكد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني،دعم الحكومة إلى حشد الأنبار، فيما أشار إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر.
 وذكر مكتب السوداني في بيان، أن»السوداني استقبل،  مجموعة من حشد الأنبار من أبناء قضاء حديثة، الذين تمكنوا، خلال عملية لهم قبل نحو أسبوعين، من قتل والي داعش على منطقة الجزيرة وعدد من معاونيه، وهو ما أدى إلى استشهاد وجرح عدد منهم خلال العملية».

التفاصيل ص7

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=80725
عدد المشـاهدات 429   تاريخ الإضافـة 04/02/2024 - 10:17   آخـر تحديـث 29/05/2024 - 16:12   رقم المحتـوى 80725
محتـويات مشـابهة
السيد الصدر: الديمقراطية والحرية الأميركية المحتلة خداعة وتكيل بمكيالين
وكالة الاستخبارات تلقي القبض على امرأة تنتحل صفة طبيبة في بغداد
السوداني يرأس الاجتماع الثالث للقوى السياسية الممثلة لمحافظة كركوك والاتفاق على عقد جلسة لمجلس المحافظة
المؤيد يؤكد وقوف العراق إلى جانب المحيط العربي ودعم الفلسطينيين
العراقية الإخبارية تفوز بجائزة التميز العربي عن فلم (أرض البدايات)

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا