«حزب الله» يرد بصواريخ «بركان الثقيلة والكاتيوشا وغيرها» على اغتيال الكيان الصهيوني للقيادي «أبو طالب» AlmustakbalPaper.net السوداني يصدر توجيهات عاجلة للكهرباء ويعفي القيادات المتلكئة بتنفيذ المهام AlmustakbalPaper.net رئيس الجمهورية يصادق على قانون جهاز الأمن الوطني العراقي AlmustakbalPaper.net الداخلية تتوعد: السجن المؤبد لمن يحتفظ بسلاح ثقيل AlmustakbalPaper.net بعد 10 سنوات.. لجنة تخليد مجزرة تكريت: العثور على 1200 رفات لضحايا سبايكر AlmustakbalPaper.net
رئيس الوزراء في منتدى الأمن العالمي: انتصرنا على الإرهاب وانتقلنا إلى مرحلة التنمية
رئيس الوزراء في منتدى الأمن العالمي: انتصرنا على الإرهاب وانتقلنا إلى مرحلة التنمية
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
أكد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،  الانتقال إلى مرحلةِ التنميةِ بعد الانتصار على الإرهاب، فيما شدد على ضرورة العمل لوقفِ الإبادةِ الجماعيةِ الصريحةِ بحقِّ الشعبِ الفلسطيني.
وقال رئيس الوزراء، في كلمته خلال أعمال منتدى الأمن العالمي المنعقد في الدوحة، : «يشرّفُني أن أشاركَكم هذا المؤتمر المُفعم بالطموح، وأتقدم بالشكرِ الجزيلِ لدولةِ قطر الشقيقة، لاستضافتها هذا الحدث، في تأكيدٍ وتعزيزٍ آخر لموقعِها لطليعةِ التجاربِ الناجحةِ بالتنميةِ والبناء».
وأثنى، على «تركيزِ الاهتمامِ نحوَ سؤالِ الأمنِ وحلولهِ المستدامة، من جميعِ الأوجهِ والمساراتِ التي تمسُّ حياةَ الشعوب، وتُحكمُ سعيَها لتحقيقِ معيشةٍ كريمةٍ في ظلِّ سلامٍ مُستدام».
وأشار، الى أن «الشعب العراقي تكبد عبر العقودِ الماضية، آلاماً وحروباً ودكتاتورية، ومواجهاتٍ استهلكت جُهداً ودماءً عزيزة، واستنفذت وقتاً ثمينــــــاً لم يُستثمرْ لصالحِ آمالِ الشــــــعب»، منوهــــاً بأنه «مع كلِّ هذهِ العقبات، تمكنُ العـــــراقُ من تجـــــاوزِ أكبرِ الشرور، وانتصرَ في معركةِ الإرهاب».
وأضاف، «انتقلنا كعراقيين من مرحلةِ الانتصار، إلى مرحلةِ التنميةِ بقوّة، في ظلِّ ديمقراطيةٍ مستقرة، وآلت حكومتُنا على نفسِها أن تغيّرَ حالَ الاقتصادِ العراقي نحوَ الانفتاحِ على الشراكاتِ المثمرة، والتنوعِ في الموارد، ومواجهةِ التحدّياتِ المزمنة، في البطالةِ والخدماتِ والفسادِ ومحاربة الفقرِ وتدعيمِ الإصلاحِ الاقتصادي بجميعِ أشكالِه».وأوضح، «لم يمضِ إلّا عامٌ ونصفُ العام، حتى باتتِ الأرقامُ الاستقرائية للاقتصاد تتحدثُ عن صعودٍ إيجابيٍّ متشعبٍ ومتنوع، ويَعِدُ بالمزيد، بالإضافة الى البنى التحتية شهدت نهوضاً حقيقياً لنْ يتوقفَ، ويوماً بعد آخر، نجتازُ عقباتٍ كانت تبدو صعبةً بل مستحيلةً في سنواتٍ ماضية».
وأردف، «من المهمِّ أن تُفهمَ هذه الخطواتُ ضمنَ سياسةٍ شاملةٍ تتبناها الحكومة، مدعومة من مجلسِ النوّاب، تعالجُ بها كلَّ ما يمسُّ المواطن في معيشتهِ وتلبّي طموحَه»، موضحاً أنه «من هذا التشخيص، انطلقنا لتحقيقِ هذا الهدفِ المُمكن». 
وتابع، «واجهنا في جميع القطاعاتِ المستهدفةِ صعوباتٍ وتحدياتٍ شتّى، لكنَّ إيماننا بقدرةِ أبناءِ شعبِنا، وتمسّكهِ بإعمارِ بلادِنا وتنميتِها أمرٌ لا تحدّهُ حدود»، لافتاً الى أن «الصحّة والكهرُباء والخدمات العامة، والبُنى التحتيةُ المدنية، والنظام المصرفيّ المُعافى، والإدارة الحكومية النزيهة، والعمل على محُاربةِ الفقر، واستغلال الطاقةِ واستثمار الغاز، ومواجهة التغيراتِ المناخيةِ والبيئية، وتوفير الغذاءِ والسّكنِ والتعليمِ وغيرها، كلُّها صارتِ اليومَ بمثابةِ بنودٍ في العقدِ الرابطِ بين المواطنِ وحكومته، وهي دعامةُ استمرارِ الخيارِ الديمقراطي، والسببُ الأولُ الذي يدفعُ المواطنين إلى المشاركةِ في الانتخابات، كوسيلةٍ دستوريةٍ لا بديلَ لها لاختيارِ الحُكمِ وصُنعِ القرار».وذكر «لقد وضعنا نُصبَ أعينِنا أنّ تغييرَ فلسفة إدارةِ الدولة، وتطويرَ أسلوبِ تنفيذِها لمهامّها، سيكونُ مدخلاً صحيحاً لاستغلالِ الثروة، وبالتالي فإنهُ القاعدةُ الاجتماعيةُ الأولى للحكمِ الرشيد، فأسّسنا صندوقَ العراقِ للتنمية، وفتحنا الأبوابَ أمامَ القطاعِ الخاصِ بضماناتٍ سيادية، وشَرعنا في التعاونِ مع مؤسساتِ الائتمانِ العالمية»، موضحاً «أننا نحثّ الخُطى الواثقة في مشروعِنا الأبرز، مشروعِ طريقِ التنمية، هذا الممرُّ الستراتيجيُّ الذي سيربطُ مصالحَ المنطقةِ ربطاً إيجابياً متكاملاً، وسيؤكدُ دورَ العراقِ التاريخي، بوصفهِ ساحةً آمنةً لصنعِ الفرصِ والتكاملِ الاقتصادي، وتشابكِ المصالحِ بين الشعوبِ قبل الحكومات، ونعتقدُ واثقين، أنّ هذه هي دعائمُ أمنٍ واستقرارٍ في المنطقة».وذكر، أن «الأمنَ لم يعدْ رهينَ قرارٍ سياسي أو عملاً ميدانياً فقط»، مبيناً أنه «حُزمةٌ متداخلةٌ من الإجراءات، والمصالحِ المتبادلةِ المشروعة، والنُـظُمِ التجاريةِ والاقتصاديةِ المنصفة، ولو دعمنا الأمنَ بكلِّ مفاهيمه، بترابطٍ اقتصاديّ صانعٍ للحلول، وساندٍ لمواجهةِ التحديات، سنجدُ أن أسبابَ الاضطرابِ ستنكفئ، وستتراجعُ فرصُ إثارةِ الفتنِ وتضمحلُ منابعُ الصراعات، وستُخصصُ المزيدُ من المواردِ الى قطاعاتِ التنمية».
وحول العدوان على غزة، أشار رئيس الوزراء الى أن «ما تسببَ به العدوانُ على المدنيين في غزّة والأراضي المحتلة، والموقفُ الدوليُّ الضعيفُ إزاءَ الحقِّ الفلسطيني، بات يهددُ المنطقةَ بأسرِها بانتشارِ الصراع، كما أنه أهانَ القانونَ الدولي، وانتهكَ حُرمةَ الدم، وهو يمثلُ اليومَ أكبرَ تهديدٍ لشعوبِ المنطقةِ واستقرارها»، لافتاً الى أن «العملَ على وقفِ الإبادةِ الجماعيةِ الصريحةِ بحقِّ الشعبِ الفلسطيني، ستمثّلُ بدايةً لمنظومةِ الثقةِ المُتبادلةِ في مساعينا نحو تحقيقِ الأمنِ لشعوبِنا ولمنطقتنا».
وأشار الى أن «العراقُ سيكونُ أوّلَ المساهمين في إعادةِ الحياةِ والإعمارِ لغزّةَ وأهلنا الصامدين فيها».

رابط المحتـوى
http://almustakbalpaper.net/content.php?id=82606
عدد المشـاهدات 271   تاريخ الإضافـة 21/05/2024 - 09:25   آخـر تحديـث 20/06/2024 - 22:28   رقم المحتـوى 82606
محتـويات مشـابهة
«حزب الله» يرد بصواريخ «بركان الثقيلة والكاتيوشا وغيرها» على اغتيال الكيان الصهيوني للقيادي «أبو طالب»
رئيس الجمهورية يصادق على قانون جهاز الأمن الوطني العراقي
بعد 10 سنوات.. لجنة تخليد مجزرة تكريت: العثور على 1200 رفات لضحايا سبايكر
رئيس الوزراء يؤكد حرص الحكومة على تطوير العلاقات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية
رئيس هيئة النزاهة يتلقى دعوة للمشاركة بمؤتمر الشبكة العملية المعنيـة بمكافحة الفساد في بكين

العراق - بغداد - عنوان المستقبل

almustakball@yahoo.com

الإدارة ‎07709670606
الإعلانات 07706942363

جميـع الحقوق محفوظـة © www.AlmustakbalPaper.net 2014 الرئيسية | من نحن | إرسال طلب | خريطة الموقع | إتصل بنا